الخميس، 2 ديسمبر، 2010

مفكر عاد إليكم من جديد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إلى جميع أصدقائي المدونين الذين غبت عليهم زمناً أقول: مفكر عاد إليكم من جديد

آسف على تغيبي الطول، وأتنمي أن تعود ريما لعادتها القديمة، فأتابعكم وتتابعوني...


مفكر 2010

الأربعاء، 25 مارس، 2009

بعض من كثير 5

الحياة
سألت نفسي غير مرة لما الحياة؟ أليس علمي بها أنها ألم يتلوه عذاب. ولكن الحياة التي استقرت في كل خلية من جسدي أبت إلا أن تكون لي في الحياة حياة. ربما لا أعرف حكمة ما حولي في أمور كثيرة، ولكن الحياة حقاً مثيرة. مليئة بأمور تثير في النفس الكثير من الفضول. ربما ما يحركنا في الحياة هو الفضول لا أكثر ولا أقل. ربما الأمر أكثر تعقيداً. ولكن فلأحيا، على الأقل لكي أستكشف ما في الحياة من إثارة كثيرة.

أمر على النفس عسير
عندما تري من تحب تقطر عيناه بالدمع ولا تقدر أن تسلي عنه ولو بكلمة، عندما تكون على يقين أن نفسه قد سكنتها الكآبئة وغطاها رماد الإحباط، وأنت...قد وضعت الأقدار حواجزها فلا تقدر أن تسلي عنه ولو بكلمة...ربما سأدعو له في باطن الغيب لعل الله يفتح على قلبه نوراً ورحمة.

موضوعي السابق: الرومانسية مع الطعمية

قرأت كل التعليقات، ربما لم أرد عليها جميعاً، ولكني قرأتها جميعاُ ولي ملحوظة صغيرة أو مجموعة من الملحوظات الصغيرة:

هناك من علق أنه لا تناسب بين الرومانسية والطعمية وهناك من تعجب من محلات طعمية بجوار النيل وهناك من تعجب أن الرومانسية تثير الشهية....

ماذا أقول غير انهم لم يفهموا بعد ما هي الطعمية!!!

في النهاية بعتذر عن عدم ردي على تعليقات البوست اللي فات لأن النت كان فاصل وأنا صعب أرد بالجملة كدة نظراً للدراسة والوقت المحدد للكمبيوتر،،،،،،،،،،،،،،،،وبعتذر لو ما تابعتكوش كويس،،،،،،،،،

الثلاثاء، 17 مارس، 2009

يااااااااااااه ع الرومانسية مع الطعمية

قلت هكلمكم البوست اللي فات عن موضوع كدة،،،في ناس ممكن تكون فهمتني غلطت من المقدمة اللي في البوست اللي فات،،،ولكن وفي سبيل توضيح الأمور إليكم البيان التالي:>

رحت المنصورة في يوم، لفت نظري النيل ونوادي النيل ومراكب النيل، لفت نظري الجو الجميل، جو يشجع على الرومانسية، فلا عجب إنك تلاقي البشر هناك اتنين اتنين، كل شاب مع بنت بتيخلوا مستقبلهم السعيد، أو تلاقي اتنين باين عليهم متجوزين،بيتكلموا في حاضرهم السعيد برضه، جو يشجع على الطعمية،
أيوة،،،فعندما يجتمع قلبان على هدوء النيل الجميل، تعلم أهمية الطعمية، أصل الهوا اللي رايح جاي على الاتنين الواقعين في حب بعض بيفتح النفس على الأكل، واحنا بلد اقتصادية، تلعب فيها الطعمية، اهم الأدوار الوطنية (إية إية)، فهي وجبة لذيذة وخفيفة على الجيب، يمكن محتاجة أمعاء فولاذية، مفيش مشكلة من الناحية دية (إية إية،،،
بجد أنا كنت بتابع الثنائيات الشبابية بنوع من أحلام اليقظة، بقول يا بخت من كان النيل جاره، أقضى بجد أحلى أيامه، دة كفاية بس تتابع المية وفيها المراكبية وقت العصرية (إية إية)،،،وكوباية الشاي في إيدك، أوف، شاي غير الشاي، مع كل رشفة (بق يعني) بتحس بحلاوة الطعمية في اللحظة دية (إية إية)، فلا عجب إن الرغبة الأولى لخريجي الثانوية هو الإلتحاق بمحلات الفول والطعمية،
هو الموضوع مش عن الطعمية، بس عن الرومانسية اللي بتفتح النفس على الحياة، وعلشان تعيش لازم تاكل، وعلشان ميتخربش بيتك بتشتري الطعمية،،، ياااااااااااه ع الرومانسية مع الطعمية (إية إية)

الأحد، 15 مارس، 2009

بعض من كثير 4

ألف ألف مبرووووووووووك:

مبروووووك للباش مهندسة مسلمة على شغلها الجديد ويا رب يوفقها فيه
والحمد لله إنك رجعتلنا تاني وفرحتنا بيها
وعقبال لما أشتغل انا كمان وأقبض 200 جنيه بحالهم كل شهر،واشتري بقى عربية 4باي4 أو بي إم دبليو، كفاية عربية واحدة،أخدلي جولة سياحية حول العالم،يااااااااه،،المستقبل مفتوح قدامي!!
إن شاء الله المستقبل مفتوح قدامي،
بس المهم،إن الباش مهندسة نورتنا من جديد

البوست اللي فات:
اممممممم

كان كلامه قاسي شوية،

الصراحة أنا كنت مغموم جداً وغضبان ومضايق من موقف سخيف خلاني أكتب كلام قاسي،

مش هتكلم عن الموقف بتفاصيله لأنه شخصي جداً،يكفي شعوري ناحيته،

وكل اللي مر علية وعلق نورني طبعاً وكلامه كان منطقي،

لازم يبقى منطقي،

لأنه في اللحظة اللي كتب فيها تعليقه كان بيكتب ونفسيته رايقة إلى حد كبير وعقله صافي،

أنا حاسس إني بالغت شوية بس شحنة الكلام دية طلعت من اللي جوايا شوية،

شكراً لموني الشريف وشمس النهار ومحمد غالية مع إنه كان بيضحك علية والباش مهندسة الجميلة مسلمة

مشاركتكم تعني لي الكثير،


أخباري:

الباش مهندسة مسلمة كانت عايزة تعرف أخباري،وانا مقدرش أكسرلها طلب،

أنا الحمد لله والله

يعني حالتي النفسية من ثلاثة سنين هي هي

مش عارف أنا بعمل إيه في الدنيا؟؟؟؟؟

أهو بذاكر وباكل وبنام وبصحى وأروح الكلية وهرج مع صحابي شوية وأخرج شوية وأسلي نفسي شوية كدة يعني

مفيش شيئ مثير أوي،

الحمد لله


غلطات:

النهاردة بس عملت شوية غلطات سخيفة مضايق منها،

منها غلطات خاصة بدراستي ممكن تأثر علية،كان المفروض أنا وبعض الطلبة لينا معاد مهم مع دكتور معين، أنا مكنتش عارف الميعاد وطلبت من ناس يرنوا علية لما يروحوا،طبعاً غلط إني أحط نفسي بين ايدين شخص معرفوش كويس،محدش افتكر،الميعاد راح علية،طلبت الدكتور،أعد يزعق وينتر لغاية لما رصيدي خلص،رحت لوكيل الكلية،قالي فوت علية الثلاثاء أشوفلك ميعاد آخر،اتصلت بالدكتور تاني،قالي تعالى الثلاثاء،مش عارف بقى الوكيل كدة ممكن يخبط في الحلل مع الدكتور وتيجي على دماغي في الآخر،

ومنها غلطات إجتماعية،عملت شيئ ما ممكن يزعل واحد أو اتنين غاليين عندي الصراحة،يا رب الموضوع يعدي من غير حساسية،


يا ع الرومانسية:

تخيل إنك مع شخص بتحبه (ولد+بنوتة) أعدين على كرسي على كورنيش النيل وبتاكلوا ساندوتشات وات إيفر=whatever إيه هية، والهوا الجميل رايح جاي عليكم،والفرجة على مية النيل بترد الروووح،....هكلمكم عن حاجة كدة بس خليها البوست الجاي إن شاء الله.............

السبت، 14 مارس، 2009

لييييييييييييييه??????????????????

حاجة تفرس

عرفت قيمة الغضب وحلاوة الإنتقام

عرفت طعم الخيانة

بتدبح القلب

بتدي طاقة هايلة

ممكن أدمر بيها أي إنسان

عرفت معنى الغيرة ويعني ايه اشمعنى

أكون صاحب القهوة وعمري ما دقها

أزرع ديماً الورد ويحرم علية العسل

ليه يعني

يمكن أنا عاقل وحكيم

يغور العقل وتخفى الحكمة

أنا لازم أفوق كويس وأعرف حاجة كويس جداً

احنا في دنيا همجية

ميغركش الموبايل اللي شايله ولا البرستيج اللي عمله

كله هبل

اللي عايز ياكل يمد إيدو

محدش هيجبله المعلقة لحد بقه ويقوله: كل يا جمل

غلطة يوم ما افتكرت إن في الدنيا حاجة بجد

كله كلام وأفلام

كل واحد الحظ صادفه يعملك فيه عمو المكافح

يعد يوقلك ويعيدلك يزيدلك في

نظريته عن النجاح

دنيا كدابة

مكنتش متصور كدة

ومن مين

من اللي في يوم افتكرته إني الوحيد اللي في قلبه

دة هو اللي قالي كدة وأكدلي كدة

عشت أيام وشهور و سهرت ليالي أل إيه

أنا اللي في قلبه

دة أنا طلعت آخر مين يفكر فيه

دة عنده من البشر اللي مكفيه

جرحني ويا ريت أقدر أجرحه

لو أقدر أشق قلبه بسكينة حامية سخنة على النار

سكينة

لا دة هيصعب علية

دة كان وما زال مخلوق جميل رقيق في عنية

هعمل إيه

لسة أهبل

مش هنسى الدرس

لسة أهبل

الأربعاء، 11 مارس، 2009

إلى الباش مهندسة Muslima

أمتعتنا بمدونتها المميزة وذات الطابع الخاص جداً
قررت أن تكون تلك اللحظة نقطة تحول
رأت أنها في حاجة إلى أن تبدأ في حياة ذات نمط جديد
لن نلومها إذا قررت الرحيل
ولكنها ستلهب قلوباً بالشوق إليها
قالت: سأتابعكم
أتمنى من قلبي ذلك فلعله يلبي بعضاً من ظمأ الشوق

من أوائل المدونين الذين شاركوني رحلتي في التدوين
لها مكانة خاصة عندي
حفظكي الله ورعاكي وأنار لكي الطريق
******************************

الثلاثاء، 10 مارس، 2009

قلمي في طول قلمك

قلمي في طول قلمك
تعودنا منذ الصغر أن نقارن ما لدينا بما عند غيرنا. نعم، فأنا أتذكر جيداً. في الصغر، كنت دائماً أقارن طول قلمي الرصاص بقلم صديقي خاصة إذا أجريت عليه بعض (البري). فإذا فاز صديقي في تلك المقارنة، أقصف له قلمه فيبريه فنعيد المقارنة حتى نتعادل.

لست هنا لأقول لا تقارنوا وارضوا بأقلامكم. فالمقارنة أحد آليات الحياة المهمة جداً لتقويم النشاط الإنسان والتي لابد من حسن استعمالها (أي المقارنة). فما بالك إذا ظننت يوماً أنك وصلت في مجال لقمة تميزه؟ فإنك حينئذ قد أوقفت عجلات تقدمك. ولكن ما يحدث أنك دائماً ما تكتشف إنساناً على قدر غير قدرك فتبدأ المقارنة بوجهها الحسن لتقوم نشاطك وتتقدم في حياتك.

أوردت لكم السطور السابقة، لا كي أعظكم ببعض الحكمة ولكن لأمر يبعث على الضحك حقاً. فالمقارنة قادرة على أن تبعث فالإنسان طاقة غريبة ليحقق بها فرق المقارنة التي أجراها. أحياناً لا نحسن توجيه هذه الطاقة ونقع في كثير من العبث.أذكر فيلماً أو اثنين كان فيه العاشق النبيل في رحاب أنثى غير عشيقته، ربما ذلكم الرحاب لا يتعدى عشاء عمل أو زمالة في مكتب. والعاشق النبيل مهذب ولبق، فيعامل كل أنثى يقع في رحابها بما يتناسب مع كونه العاشق النبيل. ولكن الأقدار تشاء أو لنقل أن المخرج يشاء أن تحيط العشيقة بذلكم الرحاب علماً، فيكاد عقلها أن يطير. ماذا تفعل؟ كما في الفيلم، فإن العشيقة تطلب من زميل لها في العمل أن يؤدي دوراً نبيلاً فيصطحبها في عشاء في نفس المطعم الذي يتناول فيه العاشق النبيل عشاء عمله في رحاب أنثى. وهكذا قد حققت فرق المقارنة. لكم أن تخمنوا ما تبقى من حدث.

وهكذا، في تجربة لي لن أضع لها نعتاً، تمت المقارنة، وساء توجيه الطاقة الغريبة، وحدث أن امتلأت نفسي سوءً وسؤالاً: لماذا؟